عيش الفايسبوك على معانات الاخرين

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

في وقت قد يعاني فيه البعض مشاكل حقيقية فايسبوك تراكب مبالغ طائلة على حسابه

 

البث المباشر على الشبكات الاجتماعية مثل الفايسبوك و تويتر و أيضا اليوتيوب أصبح من الأمور التي لا غنى عنها ضمن مجال الانترنت ، ففي شهور قليلة تمكنت الفايسبوك ببث أكثر 100 مليون ساعة من لقطات الفيديو المباشر منها ماهو حزين الى درجة كبيرة و لعل أبرزها ما بثته امرأة من مينيسوتا و بعد أن أصيب صديها برصاص الشرطة الأمريكية و بعد أن غرق في دمائه الى أن توفي .بالإضافة الى الفيديو الذي بثه الإرهابي الفرنسي الذي قتل شرطي و زوجته في بيتهما و الذي ظل على الشبكة العنكبوتية أكثر من 11 ساعة قبل حذفه من الفايسبوك.لكن يبقى السؤال المطروح هو ماهو الهدف من وراء السماح ببث الفيديوهات الحية ؟من طبيعة الحال الكثيرين يؤكدون أن هناك لحظات جميلة يجب مشاركتها مع الأصدقاء و الآخرين يتخذونه دليل لتوثيق بعض التصرفات في التو و اللحظات .
لكن الذي لا نراه نحن كمستعملين هو أن عدد 100 مليون ساعة يوميا من البث أصبحت تشكل فارق كبير بالنسبة لفايسبوك و التي زادت من الدعاية و الإعلانات على موقعها لتقوم بالاستفادة على حساب تعاسة البعض في العديد من الأوقات وخصوصا عندما يتعلق الأمر بوفاة أو بهجوم .و الغريب في الأمر أن مئات الساعات من البث الحي جعلت جوجل تحصل على ما يقرب من 140 صفقة بقيمة 50 مليون دولار لصالح شركات و مبدعي الفيديو وهذا فقط في الشهر الماضي حسب جريدة وول ستريت جورنال.
و الذي لم يعلمه البعض ففي حين كانت الفايسبوك و غيرها من الشركات تركم الأموال بالملاين فان على الأقل تم نقل 18 عملية اغتصاب بالفيديو المباشر و أكثر من ذلك عمليات قتل و انتحار .من طبيعة الحال مثل هذه الأفعال الوحشية قد تسبب إزعاج للبعض لكن فايسبوك تراكم بها الأموال الطائل .فمثلا في الأسبوع الماضي ثم نقل صور و فيديوهات لعملية منيسوتا حيث تعرض رجال شرطة لإطلاق نار ، و اليوم الموالي ثم الإفراج عن فيديو شرطة دلاس حيث قتل ما لا يقل على 5 شرطة .
"لا يبدو أن هناك أي حدود لما يمكن الحصول عليه وما يمكن تقاسمه" قال ألبرت Gidari، مدير الخصوصية في مركز كلية القانون بجامعة ستانفورد للإنترنت والمجتمع. وقال "هناك الكثير من الخير الذي يمكن أن يأتي من ذلك، والكثير من السوء."

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث